الدرس 03: الإصلاح الديني للجذع المشترك - مدونة التاريخ والجغرافيا
2024208194886830974315439053536987121329724600425315324462245101212529005325130070261000010872575101800015423858577245242200037800010110971555

اعلان

الخميس، 22 أكتوبر 2020

الدرس 03: الإصلاح الديني للجذع المشترك

الدرس 03: الإصلاح الديني

تقديم إشكالي:

ظهر بأوربا خلال القرنين 15م و16م مصلحون دينيون، تأثروا بأفكار الحركة الإنسية، فانتقدوا انحرافات الكنيسة الكاثوليكية وطالبوا بإصلاح ديني يواكب التحولات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية...

فما دوافع الإصلاح الديني؟ وما هي قيمه وأهدافه؟ وما ردود فعل الكنيسة الكاثوليكية؟

1-    دوافع الإصلاح الديني في أوربا خلال القرنين 15م و16م.

أ‌-       مظاهر انحرافات الكنيسة الكاثوليكية.

تتجلى بعض مظاهر انحراف الكنيسة الكاثوليكية في:

§ بيع صكوك الغفران: وهو عقد يشتريه المسيحيون بمقابل مادي من أجل الخلاص من ذنوبهم وبررت الكنيسة هذا البيع بحجة بناء كنيسة القديس بطرس من جديد.

§ انحراف البابوية حيث تخلى رجال الدين عن واجباتهم الدينية وحبهم للمال وحياة البذخ والرفاه وتعاطيهم للهمر وبيع المناصب.

ب‌-  انتقادات المصلحين الدينيين الأوائل للكنيسة الكاثوليكية.

·      المصلح الديني جان ويكلف في إنجلترا:

رفض الصدقات التي كانت تمنح للكنيسة واعتبرها حماقة وبلاهة خاصة إذا كانت البلاد وأهلها بحاجة إليها.

·      المصلح الديني جان هيس في التشيك:

ندد بمفاسد رجال الدين ونزع صفة القداسة عن البابوية واعتبر أوامرها لاغية في حالة تعارضها مع تعاليم السيد المسيح. وكان مصيره الإعدام عرقا بتهمة الردة أي الخروج عن الدين المسيحي.

·      المصلح الديني إيرازم في الأراضي المنخفضة:

حذر إيرازم المسيحيين من الذهاب للرهبان بكونهم قوم استسلموا للخرافات وأصبحوا ظلاما وحقودين، كما نصح بعبادة صورة المسيح الموجودة في الكتاب المقدس بدل الصورة المنقوشة على الحجر والخشب.

2-    قيم وأهداف الإصلاح الديني البروتستانتي وردود فعل الكنيسة الكاثوليكية.

أ‌-       قيم وأهداف الإصلاح الديني البروتستانتي في ألمانيا وسويسرا وإنجلترا.

·      مارتن لوثر ودوره في الإصلاح الديني البروتستانتي في ألمانيا:

لعب مارتن لوثر دورا مهما في الإصلاح الديني بألمانيا خاصة بعد زيارته لروما سنة 1511م ووقوفه على مظاهر الفساد والانحلال وانغماس البابوية ورجال الدين في حياة البذخ والملذات، واصفا رجال الدين بالمرتشين والفاسدين إضافة إلى رفضه تحويل الأموال إلى روما واعتباره سرقه وسلبا لأملاك الألمان.

وشجع مارتن لوثر الحرب التي شنتها السلطة ضد الفلاحين لكونهم مذنبون ومتمردون ضد السلطة التي أقرها الله ولإيقادهم النار في البلاد، وطالب السلطة أن تضرب كل فلاح يرفض الرجوع إلى الصواب كما اعتبر قتلى الفلاحين كفارا وقتلى السلطة شهداء.

وتتجلى بعض مبادئ الإصلاح الديني في ألمانيا في: عدم مغفرة الذنوب إلا باسم الله والكتاب المقدس أفضل كنز للكنيسة ثم الجحيم مصير كل من يعتقد الخلاص بشراء صكوك الغفران.

·      الإصلاح الديني البروتستانتي في سويسرا:

تمثل الإصلاح البروتستانتي في سويسرا في حركة زوينغلي الذي هاجم بيع صكوك الغفران وعبادة الصور والتماثيل ودفع الضرائب للكنيسة. وانتشرت حركته انتشارا واسعا في سويسرا بفضل كتاباته وخطاباته فاندلعت حرب أهلية بين الكاثوليك والبروتستانتيين انتهت بانتصار الكاثوليك وموت زوينغلي سنة 1531.

إضافة إلى الحركة الكلفانية التي تزعمها جان كالفان وتقوم على المبادئ الآتية الكتاب المقدس هو المرجع الوحيد والسيد المسيح هو الذي يشفع للناس عند الله ثم التبرير يكون بالإيمان فقط.

·      الإصلاح الديني في إنجلترا:

تتجلى العوامل المساهمة في ظهور الإصلاح الديني في إنجلترا في:

سيطرة الكنيسة على مساحات من الأراضي في إنجلترا والضرائب البابوية التي استزفت موارد إنجلترا ثم رغبة هنري الثامن في الطلاق ومعارضة البابا لهذا الطلاق.

كل هذه العوامل أدت إلى انفصال إنجلترا عن كنيسة روما وظهور حركة إصلاحية دينية سميت بالأنجليكانية تجمع بين التعاليم الكاثوليكية والبروتستانتية.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إعلان أسفل التدوينة

اتصل بنا

الإسم الكريم البريد الإلكتروني مهم الرسالة مهم
جميع الحقوق محفوظة لـ مدونة التاريخ والجغرافيا 2020 | تصميم : آر كودر