درس الاختيارات الكبرى لسياسة إعداد التراب الوطني - مدونة التاريخ والجغرافيا
2024208194886830974315439053536987121329724600425315324462245101212529005325130070261000010872575101800015423858577245242200037800010110971555

اعلان

الجمعة، 10 أبريل 2020

درس الاختيارات الكبرى لسياسة إعداد التراب الوطني

الاختيارات الكبرى لسياسة إعداد التراب الوطني
تقديم اشكالي
يعرف المجال المغربي عدة تفاوتات بين مختلف جهاته على جميع المستويات، ومن ثمة تبنت الدولة المغربية سياسة إعداد التراب الوطني للتخفيف من حدة هذه التفاوتات.
فما مفهوم إعداد التراب الوطني؟ وما هي أهدافه؟ وما هي أهم المبادئ الموجهة له؟ وما الاختيارات الكبرى لسياسة إعداد التراب الوطني بالمغرب؟ وما دورها في تنمية المجال المغربي؟
1-    مفهوم إعداد التراب الوطني والمبادئ الموجهة له.
أ‌-       مفهوم إعداد التراب الوطني وأهدافه.
إعداد التراب الوطني: سياسة اعتمدها المغرب لتنظيم المجال بهدف التخفيف من التباينات بين الجهات وتحقيق تنمية مندمجة.
ب‌-   تحديات إعداد التراب الوطني بالمغرب
يواجه إعداد التراب الوطني العديد من التحديات من أبرزها:
?    التحدي الديمغرافي: والمتمثل في تزايد عدد السكان بوثيرة سريعة ووصول الفئات  العمرية النشيطة لسوق الشغل إضافة إلى تزايد البطالة ومظاهر الاقصاء الاجتماعي والتباين السوسيومجالي.
?    التحدي الاقتصادي: يتمثل في ضعف البنيات الإنتاجية وضعف وثيرة النمو الاقتصادي والانفتاح على السوق العالمية.
?    التحدي البيئي: من أبرزها حدوث خصاص مائي بالمغرب وتزايد الضغط على الموارد الطبيعية وتعاقب التقلبات المناخية.
       ج- المبادئ الموجهة لسياسة إعداد التراب الوطني
تقوم سياسة إعداد التراب الوطني على المبادئ الآتية:
?    تدعيم الوحدة الوطنية من خلال: استكمال الوحدة الترابية وتأمين التوازن بين المجالات في توزيع الموارد العمومية، وتنمية تنافسية المجالات وتحقيق التضامن بين مكونات المجتمع.
?    التنمية الاقتصادية والاجتماعية من خلال: رصد حاجات السكان في الميادين الاقتصادية والاجتماعية والتوفيق بين الاختيارات الفردية والعمومية واعطاء الأولوية توزيع الموارد العمومية للشرائح الاجتماعية الفقيرة وتأهيلها وللمناطق المعوزة.
?    المحافظة على البيئة من خلال: جعل المحافظة على الموارد معيارا أساسيا في عملية التنمية وتغيير بعض سلوكات المواطنين تجاه محيطهم الطبيعي، زيادة على تنمية إحساس الأفراد والجماعات بمسؤوليتهم في الحفاظ على البيئة.
?    إشراك السكان في التسيير من خلال: استشارة المواطنين وإشراكهم في تحديد وإنجاز المشاريع التي تهم مستقبلهم وتعميم سياسة لا تركز المصالح الإدارية وتطوير أساليب التدبير.
2-    الاختيارات الكبرى والمجالية لسياسة إعداد التراب الوطني ودورها في تنمية المجال المغربي.
أ‌-       الاختيارات الكبرى لسياسة إعداد التراب الوطني
تتجلى الاختيارات الكبرى لسياسة إعداد التراب الوطني في:
?    تنمية العالم القروي من خلال: اتباع سياسة اقتصادية عامة لتنمية وإنعاش الأرياف وتنمية مختلف مصادر الطاقة والتخفيف من التباين بين المدن والأرياف.
?    تأهيل الاقتصاد الوطني من خلال: تحسين محيط الاستثمار وتحديث بنياته الاقتصادية والبحث عن مرتكزات جديدة للتنمية في المجال القروي بتنويع الأنشطة الاقتصادية وفي المجال الحضري بتأهيل الصناعة الوطنية وإعادة انتشارها.
?    تدبير الموارد الطبيعية والمحافظة على التراث من خلال: ترشيد تدبير الموارد المائية وحماية التراث الغابوي، إضافة إلى ادماج التربية البيئية وترسيخ روح المسؤولية المواطنة والاهتمام بالتراث وحمايته.
?    حل إشكالية العقار من خلال: التحكم في السوق العقارية بالمدن، وايجاد حلول للبنية العقارية المعقدة والتي تعيق التنمية في المجال القروي.
?    تأهيل الموارد البشرية من خلال: محو الأمية ومحاربة تشغيل الأطفال وتعميم التعليم وإصلاح مناهجه للرفع من جودته وملاءمته للخصوصيات الجهوية والرفع من مهارات الفلاحين والحرفيين وخاصة الشباب وتحقيق توزيع جغرافي متكافئ لمؤسسات التعليم العالي ومعاهد التكوين.
?    السياسة الحضرية من خلال: معالجة التباينات الحضرية بتنمية الأساس الاقتصادي للمدن، واعتماد التنمية الاجتماعية كهدف وأداة للتنمية الحضرية، علاوة على محاربة السكن غير اللائق بطريقة شمولية وتوجيه التخطيط الحضري لخدمة أهداف سياسة المدينة.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إعلان أسفل التدوينة

اتصل بنا

الإسم الكريم البريد الإلكتروني مهم الرسالة مهم
جميع الحقوق محفوظة لـ مدونة التاريخ والجغرافيا 2020 | تصميم : آر كودر