درس تنظيم المجال العالمي في إطار العولمة للسنة ثانية بكالوريا - مدونة التاريخ والجغرافيا
2024208194886830974315439053536987121329724600425315324462245101212529005325130070261000010872575101800015423858577245242200037800010110971555

اعلان

الجمعة، 10 أبريل 2020

درس تنظيم المجال العالمي في إطار العولمة للسنة ثانية بكالوريا

الوحدة02: درس تنظيم المجال العالمي في إطار العولمة

تقديم إشكالي

يتكون المجال العالمي من دول الشمال على رأسها دول الثالوث العالمي، ومن دول الجنوب كالدول النامية المندمجة وغير المندمجة، وتربط بينهما نقط برية وبحرية تصدر الدول النامية عبرها المواد الخام والسكان، وتصدر دول الشمال المواد الغذائية والاستثمارات والتكنولوجيا.

فما هي المجالات المكونة للمجال العالمي وخصائصها؟ وما هي المعايير المعتمدة في تصنيفها؟ وما الترابطات الكبرى التي تتم بين هذه المجالات وانعكاساتها؟ 

1-المجالات المكونة للمجال العالمي ومعايير تصنيفها.

أ-تنظيم المجال العالمي في إطار العولمة وخصائصه

يقسم المجال العالمي في إطار العولمة إلى:

مجالات مهيمنة(متحكمة) تتمثل هذه المجالات في الثالوث العالمي( الولايات المتحدة الأمريكية وأوربا الغربية واليابان)، وتتجلى مظاهر هيمنتها في ظل العولمة في:

·        الهيمنة المالية حيث تستقطب 60% من الاستثمارات العالمية وتتحكم في بورصات العالم مثل بورصة لندن ونيويورك وطوكيو وتستحوذ على 73% من إنتاج الثروة الاقتصادية العالمية.

·        الهيمنة الصناعية من تجلياتها احتكار الصناعات الإلكترونية الدقيقة والحيوية وفتح فروع للشركات المتعددة الجنسيات في مختلف أنحاء العالم.

·        الهيمنة التجارية: من خلال احتكار 86% من المبادلات العالمية والاعتماد على التصدير خاصة المواد المصنعة والمعدات التكنولوجية العالية ذات القيمة المرتفعة.

·        الهيمنة الثقافية من خلال التحكم في وسائل وتكنولوجيات الاتصال والاعلام مثل الأنترنيت، وامتلاك جل الشركات العالمية متعددة الجنسيات ونشر قيم وثقافة العالم الغربي المتقدم عبر وسائل الإعلام والاتصال الحديثة.

مجالات مندمجة في العولمة وتتمثل في:

·        الدول الصناعية الجديدة الأسيوية مثل كوريا الجنوبية وهي بلدان اقتصادها مبني على التصنيع واستفادت من الاستثمارات الأجنبية كما تقوم بتصدير مواد مصنعة وتجهيزية ومنتجات الكترونية دقيقة وأنشأت شركات متعددة الجنسيات مثل الشركة الكورية الجنوبية Samsung.

·        القوى الصاعدة مثل الصين والهند والبرازيل وهي بلدان ولجت مرحلة التصنيع حديثا في العقود الأخيرة واقتصادها يتمحور حول تسويق المواد المعدنية والصناعات الاستهلاكية مثل النسيج والمواد الغذائية

·        الدول البترولية مثل بلدان قطر والإمارات العربية المتحدة والجزائر وليبيا وهي بلدان غنية بالنفط والغاز الطبيعي، ويرتكز اقتصادها على صناعات استخراجية وتكريرية وعلى عائدات تسويق المحروقات، كما أنها تستفيد من استثمارات بعض الشركات البترولية العالمية.

مجالات في طور الاندماج وتضم:

·        رابطة الدول المستقلة وأوربا الشرقية  تتميز بمساهمتها الضعيفة في نظام العولمة إذ تبلغ مساهمتها في التجارة العالمية 3.3% و 7.3% من الاستثمارات الخارجية، كما أن اقتصادها يقوم على تصدير مصادر الطاقة ومواد تجهيزية.

·        الدول النامية وهي بلدان ذات نمو اقتصادي بسيط، تعرف تأخرا في التنمية بسبب ثقل المديونية الخارجية...

·        البلدان الأقل نموا أو بلدان مهمشة اقتصاديا، تصدر مواد معدنية خام أو فلاحية وتعاني عجزا في ميزانها التجاري.

ب-المعايير المعتمدة في تصنيف المجال العالمي في إطار العولمة

يصنف المجال العالمي بناء على مجموعة من المعايير والمؤشرات أهما:

معدل الدخل الفردي: مكن حساب هذا المؤشر من التمييز بين مجموعة من البلدان، فالدول الغنية هي التي يتجاوز فيها معدل الدخل الفردي أكثر من 20000 دولار للفرد في السنة من بينها دول الثالوث العالمي، ثم هناك الدول النامية ذات الدخل الفردي المتوسط والذي يتراوح بين 10000 و20000 دولار، مثل: السعودية، وجنوب إفريقيا، وأخيرا الدول الفقيرة التي يقل فيها المعدل عن 1000 دولار للفرد في السنة كإثيوبيا.

مؤشر التنمية البشرية: يمكن أن نميز في هذا المؤشر ما بين دول ذات مؤشر مرتفع يتجاوز 0.8 من أهمها دول الثالوث العالمي، ودول ذات مؤشر متوسط يتراوح ما بين 0.5 و0.7 من بينها المغرب البرازيل ، وأخيرا دول ذات مؤشر ضعيف يقل عن 0.5 من بينها دول افر يقيا جنوب الصحراء.

التحالفات السياسية: وفق هذا المعيار أصبح المجال العالمي ينتظم حول مجموعة من التحالفات السياسية، منها منظمة الجامعة العربية، منظمة الدول الأمريكية، منظمة الحلف الأطلسي، منظمة آسيان، منظمة الاتحاد الإفريقي

2-الترابطات بين المجالات العالمية في إطار العولمة وانعكاساتها

أ-الترابطات بين المجالات العالمية في إطار العولمة

تجمع بين المجالات العالمية ترابطات تجارية واستثماراتية وبشرية وثقافية.

ترابطات تجارية قوية ناتجة عن تحرير التجارة العالمية وانخفاض تكاليف النقل والمواصلات خاصة بين دول الشمال ثم بينها وبين باقي المجالات العلمية.

ترابطات استثماراتية حيث تنتقل معظم الاستثمارات بين الثالوث العالمي ثم البلدان الصناعية الجديدة.

ترابطات ثقافية تعززها الشبكة العنكبوتية والإعلامية التي حولت العالم إلى قرية صغيرة، مع اختلاف صبيب هذه الشبكة بين دول الشمال وبلدان الجنوب.

ترابطات بشرية إذ تعد بلدان الثالوث العالمي مستقطبة للهجرة القانونية والسرية كما تعتبر مصدرا للسياح بالنسبة لدول الجنوب.

ب-الانعكاسات المترتبة عن اختلال التوازن بين المجالات العالمية في إطار العولمة

ساهمت العولمة في تزايد الهوة بين بلدان الشمال المالك للثروة والمتمتع بمستويات عالية من التنمية البشرية وبين الجنوب المالك للسكان وضعف مستوى التنمية البشرية، والاستعمال الكثيف للشبكة العنكبوتية ووسائل الإعلام والاتصال ببلدان الشمال.

خاتمة

يجمع المجال العالمي بين مجالات مهيمنة وبين مجالات متفاوتة النمو كهوامش مندمجة وأخرى تجد صعوبة في الاندماج الشيء الذي يضعف الروابط بينها. فما أفق التعاون والاندماج بين الشمال والجنوب داخل المجال المتوسطي.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إعلان أسفل التدوينة

اتصل بنا

الإسم الكريم البريد الإلكتروني مهم الرسالة مهم
جميع الحقوق محفوظة لـ مدونة التاريخ والجغرافيا 2020 | تصميم : آر كودر