درس مجموعة أمريكا الشمالية: التبادل الحر والاندماج الجهوي للسنة ثانية بكالوريا - مدونة التاريخ والجغرافيا
2024208194886830974315439053536987121329724600425315324462245101212529005325130070261000010872575101800015423858577245242200037800010110971555

إعلان علوي

Here is Ads

إعلان أعلى التدوينة

الجمعة، 10 أبريل 2020

درس مجموعة أمريكا الشمالية: التبادل الحر والاندماج الجهوي للسنة ثانية بكالوريا


مجموعة أمريكا الشمالية: التبادل الحر والاندماج الجهوي

تقديم إشكالي
تعد مجموعة أمريكا الشمالية للتبادل الحر والاندماج الجهوي نموذجا قويا للتكتل والاندماج، تسعى دوله الأعضاء( الولايات المتحدة الأمريكية وكندا والمكسيك) إلى تحقيق التنمية لمواجهة تحديات العولمة الاقتصادية.
فما المقصود بمجموعة أمريكا الشمالية؟ وما مظاهر التبادل الحر والاندماج الجهوي؟ وعوامله؟ وما حصيلته وتحدياته؟
1- مجموعة أمريكا الشمالية: تعريفها وأهدافها والمؤسسات المسيرة لها.
أ‌-     تعريف مجموعة أمريكا الشمالية وأهدافها
مجموعة أمريكا الشمالية للتبادل الحر(ألينا): اتفاقية التبادل الحر والتعاون الاقتصادي بين الولايات المتحدة الأمريكية والمكسيك وكندا وقعت في دجنبر 1992 ودخلت حيز التنفيذ في فاتح يناير 1994.
وتهدف إلى إلغاء الرسوم الجمركية وحرية تنقل البضائع والخدمات والمستثمرين وحل النزاعات الاقتصادية والمالية.
ب‌- المؤسسات المسيرة لمجموعة ألينا
يسهر على تسيير مجموعة ألينا مؤسسات عدة وهي:
لجنة التبادل الحر: تتكون من ثلاثة وزراء من مهامها تطبيق ومراقبة سير الاتفاقية ومراقبة المؤسسات الأخرى.
منسقو مجموعة ألينا: تتكون من ثلاثة منسقين وظيفتها تدبير برنامج المجموعة والإشراف على السير العام للاتفاقية.
اللجان ومجوعة العمل: تتكون من ثلاثين لجنة ومجموعة عمل مهمتها تسهيل المبادلات والاستثمار والتسيير الجيد للمجموعة.
سكرتارية أو أمانة المجموعة: تتكون من مجموعة من الموظفين عن كل دولة مهمتها التسيير الإداري وحل الخلافات بين الدول الأعضاء.
2- مظاهر التبادل الحر بين دول أمريكا الشمالية والعوامل المفسرة له.
أ‌-     مظاهر الاندماج في ألينا
تتجلى مظاهر الاندماج في مجموعة ألينا في:
على المستوى الاقتصادي: تتمثل في كثافة المبادلات البينية بين دول المجموعة وكثافة الاستثمارات وارتفاع قيمتها خاصة في المجال الحدودي بين الولايات المتحدة الأمريكية والمكسيك وخلق شركات متعددة الجنسيات.
على المستوى الاجتماعي: تجلت مظاهر الاندماج في توسيع آفاق التشغيل من خلال مقاولات ماكيلدوراس والارتفاع التدريجي للأجور واستفادة المستهلكين من التنافس في الأسعار.
على المستوى الثقافي: تمثلت مظاهر الاندماج في الحماية الفكرية بين الدول الأعضاء.
ب‌- العوامل المفسرة للتبادل الحر والاندماج الجهوي داخل مجموعة ألينا.
تفسر مظاهر التبادل الحر والاندماج الجهوي داخل مجموعة ألينا بعوامل عدة منها:
عوامل طبيعية واقتصادية: تتمثل في وفرة الموارد المعدنية والطاقية مثل النفط والغاز الطبيعي، وموقع استراتيجي منفتح على العالم عبر المحيط الأطلسي شرقا والمحيط والهادي غربا وهو ما يمكنها من ربط علاقات تجارية مع مختلف القارات، إضافة إلى شساعة المساحة وتواجد مناطق فلاحية وصناعية كبرى تسمح بإنتاج ضخم ومتنوع.
عوامل بشرية: التوفر على حجم سكاني كبير يتجاوز 450 مليون نسمة تهيمن عليها الفئة النشيطة مما يمكنها من توفير اليد العاملة والسوق الاستهلاكية لمنتجاتها.
عوامل تنظيمية: تتمثل أساسا في المؤسسات والأجهزة الإدارية التي تسهر على تنظيم شؤون المجموعة وهي لجنة التبادل الحر ومنسقية ألينا والسكرتارية واللجان ومجموعة العمل.
3- حصيلة التبادل الحر والاندماج الجهوي في ألينا والتحديات التي تواجهها.
أ‌-     حصيلة الاندماج في ألينا
حققت مجموعة أمريكا الشمالية للتبادل الحر نتائج إيجابية تجلت في تزايد حجم التجارة البينية بين دولها من حوالي 300 مليار دولار سنة 1993 إلى حوالي 600 مليار دولار سنة 2002، وتزايد الاستثمارات في البلدان الثلاث بأكثر كمن 1.7 تريليون دولار وتوفير وظائف برواتب أفضل وتعزيز التعاون البني والعمالي إضافة إلى تقوية التنافسية بين المنتجين على مستوى الأسواق الدولية بسبب انخفاض أسعار المواد الأولية واستفادة المستهلكين في الدول الثلاث من سلع كثيرة بأثمان تفضيلية زيادة على تسهيل تبادل الأفكار وطرق مواجهة التحديات المشتركة دون أن ننسى المكانة العالمية المتميزة للمجموعة في التجارة الدولية.
تحميل تتمة الدرس    اضغط هنا 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إعلان أسفل التدوينة

إعلان سفلي

Here is Ads

اتصل بنا

الإسم الكريم البريد الإلكتروني مهم الرسالة مهم
جميع الحقوق محفوظة لـ مدونة التاريخ والجغرافيا 2020 | تصميم : آر كودر