تقديم عام لموضوع البرنامج: التحولات العامة بالعالم المتوسطي وبناء الحداثة من القرن 15 إلى القرن 18م لمستوى جذع مشترك - مدونة التاريخ والجغرافيا
2024208194886830974315439053536987121329724600425315324462245101212529005325130070261000010872575101800015423858577245242200037800010110971555

اعلان

الثلاثاء، 20 أكتوبر 2020

تقديم عام لموضوع البرنامج: التحولات العامة بالعالم المتوسطي وبناء الحداثة من القرن 15 إلى القرن 18م لمستوى جذع مشترك

 الدرس 01: تقديم عام لموضوع البرنامج: التحولات العامة بالعالم المتوسطي وبناء الحداثة (من القرن 15م إلى القرن 18م)

تقديم إشكالي

شكل العالم المتوسطي مجالا للتفاعل بين ضفتيه على مر التاريخ، انطلاقا من القرن 15م عرف تحولات مهمة سياسية وعسكرية واقتصادية واجتماعية وفكرية، تميزت المرحلة الأولى بالتوازن خلال القرنين 15 و16م، وباختلال هذا التوازن في المرحلة الثانية خلال القرنين 17 و18م.

فما هي الحدود المجالية للعالم المتوسطي من القرن 15م إلى القرن18م؟ وما هي المفاهيم الفكرية والسياسية المرتبطة بالتحولات التي عرفها العالم المتوسطي في هذه المرحلة؟

1-    العالم المتوسطي وامتداداته المجالية من القرن 15م إلى القرن 18م.

أ‌-       الإطار الزمني للتحولات العامة بالعالم المتوسطي.

تمتد الحقبة الزمنية لموضوع البرنامج من النصف الثاني من العصر الوسيط وعلى طول العصر الحديث والتي اتسمت بأحداث تاريخية مهمة مثل سقوط القسطنطينية في يد العثمانيين سنة 1453، واكتشاف أمريكا 1492م ومعركة وادي المخازن سنة 1578م والثورة الإنجليزية والفرنسية سنة 1789م والتي شكلت نهاية العصر الحديث.

ب‌- مجال العالم المتوسطي بضفتيه كمركز وامتداداته.

يتشكل العالم المتوسطي من ضفتين: ضفة شمالية تتكون من إسبانيا وفرنسا وإيطاليا والجزء الأوربي من الإمبراطورية العثمانية وضفة جنوبية تتكون من المغرب والامبراطورية العثمانية.

وامتد العالم المتوسطي خلال هذه المرحلة إلى ألمانيا ومملكة إنجلترا.

2-    المفاهيم المرتبطة باستمرار التوازن واختلاله في العالم المتوسطي ما بين القرنين 15 و18 الميلاديين.

أمفهوم الحداثة في أوربا بين القرنين 15م و18م.

يدل مفهوم الحداثة على التحول الجذري الذي عرفته كافة المستويات (المعرفة وفهم الانسان وتصور الطبيعة...) كما يدل على كل ما هو معاصر ومحدد تاريخي ومتعارض مع ما هو قديم.

وتهدف الحداثة إلى خلق ثقافة وقيم منفصلة عن تلك السائدة بأوربا خلال العصر الوسيط. ولعبت الثورة الصناعية والتكنولوجية التي عرفتها أوربا دورا أساسيا في انتقال الحداثة إلى باقي دول العالم.

ب-  مظاهر اختلال التوازن بين ضفتي العالم المتوسطي خلال القرنين 17م و 18م.

عرفت أوربا الغربية تفوقا اقتصاديا خلال القرن 17م ومن أبرز المؤشرات الدالة على هذا التفوق تحكم السفن الأوربية في التجارة المتوسطية وتحويل الطرق التجارية نحو المحيط الأطلسي بدل البحر المتوسط.

ويرجع التفوق الاقتصادي للأوربيين إلى توفرهم على سفن ذات معدات جيدة ومزودة بأجود الأسلحة وأحسن الحمالين والعاملين بأجور زهيدة.

وقد نتج عن هذا التفوق الاقتصادي والعسكري للأوربيين اختلال التوازن بين ضفتي العالم المتوسطي.

خاتمة

تميزت العلاقة بين ضفتي المجال المتوسطي بالتوازن خلال القرنين 15م 16م وباختلاله لصالح الضفة الشمالية الأوربية خلال القرنين 17م و 18م.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إعلان أسفل التدوينة

اتصل بنا

الإسم الكريم البريد الإلكتروني مهم الرسالة مهم
جميع الحقوق محفوظة لـ مدونة التاريخ والجغرافيا 2020 | تصميم : آر كودر