درس العالم غداة الحرب العالمية الأولى للسنة ثانية بكالوريا - مدونة التاريخ والجغرافيا
2024208194886830974315439053536987121329724600425315324462245101212529005325130070261000010872575101800015423858577245242200037800010110971555

اعلان

الجمعة، 10 أبريل 2020

درس العالم غداة الحرب العالمية الأولى للسنة ثانية بكالوريا

الوحدة 02: العالم غداة الحرب العالمية الأولى


تقديم إشكالي
عرفت أوربا غداة الحرب العالمية الأولى تحولات سياسية وترابية واقتصادية كان لها انعكاسات سلبية على تطور الاقتصاد الأوربي، ولم تستطيع المعاهدات التي تلت الحرب العالمية الأولى إخماد التوتر مما أدى إلى استمرار الأزمات الدولية.
فكيف تم إقرار الصلح والسلام؟ وما هي التحولات السياسية والترابية بعد الحرب العالمية الأولى؟ وما أثر الحرب على مكانة أوربا في العالم؟
1- مؤتمر السلم ومعاهدات الصلح
أ‌-     مؤتمر الصلح ومعاهدات الصلح
انعقد مؤتمر السلام بقصر فرساي بباريس ما بين12 يناير و28 يونيو1919 بحضور دول الوفاق المنتصرة في الحرب للتداول في شأن إقرار السلام، وكانت المداولات حكرا على مجلس الأربعة الكبار وعرف المؤتمر انقسام الأوربيين، حيث عملت فرنسا على إضعاف ألمانيا ضمانا لأمنها، بينما أصر الانجليز على الحفاظ على مبدأ التوازن الأوربي وطالبت إيطاليا بتحقيق مطالبها الترابية.
ب‌- معاهدات الصلح وشروطها
قسمت معاهدتا سانجرمان (شتنبر 1919) وتريانون  (يونيو1920) الإمبراطورية النمساوية-المجرية حيث فصلت النمسا عن المجر وحددت من قواتهما العسكرية وتخلت بلغاريا بموجب معاهدة نويي  )نونبر 1919( عن أراضيها لصالح عدة دول،وعلى إثر معاهدة سيفر(غشت 1920) تم تسليم جل الأراضي العثمانية بأوربا لليونان أما أراضيها بالمشرق العربي فقد تم إخضاعها لنظام الانتداب الفرنسي والبريطاني.
معاهدة فرساي: وقعت بقصر فرساي بباريس في 28 يونيو 1919 فرضت على ألمانيا، يعتبروها المؤرخون وثيقة السلم المفروض.
وقد نصت معاهدة فرساي على بنود مجحفة في حق ألمانيا مثل منعها من تسليح ضفتي نهر الراين، وتنازل ألمانيا عن مستعمراتها في ما وراء البحار وتحديد الجيش الألماني في 100 ألف جندي وإلغاء الخدمة العسكرية، والتزامها بدفع تعويضات عن كل الخسائر التي لحقت الدول المنتصرة، إضافة إلى اقتطاع أجزاء من ترابها لصالح دول الوفاق خاصة منطقتي الألزاس واللورين لصالح فرنسا.
2- التحولات السياسية الكبرى في أوربا والعالم غداة الحرب العالمية الأولى
أ‌-     التحولات السياسية الترابية التي عرفتها أوربا عقب الحرب العالمية الأولى
شهدت أوربا عدة تغيرات سياسية وترابية غداة الحرب العالمية الأولى والمتمثلة في:
?    خلق كيانات سياسية جديدة من بينها بولونيا ويوغسلافيا وتشيكوسلوفاكيا...
?    توسيع الحدود الترابية للدول المنتصرة خاصة فرنسا.
?    انهيار الإمبراطوريات التقليدية مثل الإمبراطورية النمساوية الهنغارية والإمبراطورية العثمانية والنظام القيصري بروسيا بسبب الثورة البلشفية.
?    إنشاء منظمة عصبة الأمم من أجل الحفاظ على السلم والأمن العالميين.
ب‌- تأثير الحرب العالمية الأولى على المكانة العالمية لأوربا
 أثرت الحرب العالمية الأولى على المكانة العالمية لأوربا حيث فقدت هيمنتها السياسية على العالم، وتراجعت التجارة الأوربية في أسواق أمريكا الجنوبية والشرق الأقصى، إضافة إلى انخفاض إنتاجها بنسبة 40% في الصناعة و30% في الفلاحة بسبب إغلاق المعامل واتخاذ الأراضي الفلاحية ساحة للمعارك، زيادة على ارتفاع ديونها خاصة مع الولايات المتحدة الأميركية.
مقابل هذا التراجع الأوربي في الساحة الدولية غداة الحرب العالمية الأولى برزت قوى جديدة تمثلت الولايات المتحدة الأمريكية واليابان والتي عوضت الأوربيين في الشرق الأقصى.
خاتمة
لقد ساهمت الحرب العالمية الأولى في إحداث تغيرات سياسية وترابية واقتصادية خاصة على مستوى أوربا، مقابل استفادة الولايات المتحدة الأمريكية واليابان من هذه الحرب.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إعلان أسفل التدوينة

اتصل بنا

الإسم الكريم البريد الإلكتروني مهم الرسالة مهم
جميع الحقوق محفوظة لـ مدونة التاريخ والجغرافيا 2020 | تصميم : آر كودر