درس الحركات الاستقلالية بالمشرق العربي للسنة ثانية بكالوريا - مدونة التاريخ والجغرافيا
2024208194886830974315439053536987121329724600425315324462245101212529005325130070261000010872575101800015423858577245242200037800010110971555

اعلان

الجمعة، 10 أبريل 2020

درس الحركات الاستقلالية بالمشرق العربي للسنة ثانية بكالوريا

الحركات الاستقلالية بالمشرق العربي

تقديم إشكالي
خاض المشرق العربي خلال القرن العشرين كفاحا سياسيا واسع النطاق مكنها من التخلص من السيطرة العثمانية وسياستها، ثم مواجهة الاحتلال الأوربي الذي مارسته كل من بريطانيا وفرنسا، لينتهي هذا الكفاح بالحصول على الاستقلال لكن على شكل كيانات عربية متعددة.
فما هي الوضعية السياسية العامة التي مر بها المشرق العربي خلال القرن 20م؟ وما هي التطورات المفضية إلى الاستقلال ونشأة الدول العربية؟
1-  الوضعية السياسية العامة بالمشرق العربي خلال القرن 20م.
أ‌-     التحولات السياسية التي عرفها المشرق العربي فيما بين الحربين.
انتهت الحرب العالمية الأولى بانهيار الإمبراطورية العثمانية، وبسقوط المشرق العربي تحت الاحتلال الأوربي بموجب مؤتمر سان ريمو سنة 1920.
 وقد استعملت الدول الأوربية أساليب متعددة لسيطرتها الاستعمارية على المشرق العربي أبرزها:
·        فرض الحماية الإنجليزية على بلدان النيل وأطراف شبه الجزيرة العربية المطلة على المحيط الهندي والخليج العربي.
·        فرض الانتدابين الفرنسي على سوريا ولبنان والانجليزي على العراق وفلسطين والأردن.
·        تكريس التجزئة السياسية والطائفية(تجزئة سوريا) ودعم الطوائف المسيحية بلبنان على حساب المسلمين وإذكاء الاتجاهات المعادية للعروبة.
·        دعم الأنظمة الموالية للأوربيين مثل النظام في شرق الأردن الذي كان مرتبطا ببريطانيا.
·        دعم إنجلترا للكيان الصهيوني بفلسطين بهدف حماية مصالحها بالمشرق العربي وتمزيق الوطن العربي.
·        منح الاستقلال المشروط للعديد من الكيانات العربية لتهدئة الأوضاع والتوتر الناتج عن الاستغلال الاستعماري المفرط.
غير أنه مع اندلاع الحرب العالمية الثانية تغيرت الوضعية السياسية بالمشرق العربي بظهور دول مستقلة ذات سيدة مثل العراق ومصر كانت لها تمثيلية في المجتمع الدولي.
ب‌- التطور العام للمشرق العربي بعد الحرب العالمية الثانية.
خلال الحرب العالمية الثانية حاولت إنجلترا استعادة سيطرتها على المشرق العربي ولو على حساب مصالح حليفتها فرنسا بدعوى حمايته من الخطر الفاشي.
وبعد الحرب حاولت الولايات المتحدة الأمريكية كقوة اقتصادية وعسكرية وبشركاتها النفطية (شركة أرامكو مثلا) أن تبسط هيمنتها على المنطقة وبدعمها المطلق للكيان الصهيوني ودعمها للحركات الاستقلالية، أما الاتحاد السوفياتي فقد حاول بدوره التغلغل بالمشرق العربي بحثا عن أنظمة عربية صديقة تمكنه من الوصول إلى البحر المتوسط وذلك من خلال دعمه للحركات الاستقلالية بالمنطقة ولمصر في مواجهة العدوان الثلاثي سنة 1956م.
في خضم هذا الصراع بين الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد السوفياتي حاول بعض قادة المشرق العربي مثل جمال عبد الناصر البحث عن مكانة مميزة ومحايدة من هذا الصراع، إلا أن جهوده باءت بالفشل بسبب النزاعات والتوترات المصطنعة بين الأنظمة العربية.
2- التطورات المفضية إلى استقلال ونشأة الدول العربية.
أ‌-     الحركات الاستقلالية بمنطقتي الشام والعراق
v    في منطقة الانتداب الفرنسي:
أشعل مؤتمر سان ريمو فتيل المقاومة وأهمها الثورة السورية الكبرى (1925 -1927) بقيادة السلطان الأطرش، كما ساهم الدستور والميثاق القومي الصادر سنة 1927 والذي طالب بالوحدة السورية والاستقلال ومقاومة الوطن القومي لليهود وتحقيق الوحدة العربية، إلى جانب تصاعد المقاومة وتوتر الأوضاع الدولية خلال الثلاثينات في إرغام فرنسا على منح كل من سوريا ولبنان منفصلتين الاستقلال سنة 1936 لكنه مشروط ببقاء قواتها ومصالحها في المنطقة، وبعد الأحداث الدامية لسنة 1945 حصل البلدان على استقلالهما النهائي مع 1946.
v    في منطقة الانتداب الإنجليزي:
خلقت إنجلترا بمناطق انتدابها أنظمة محلية برئاسة فيصل بين الحسين بالعراق وعبد الله بن الحسين بالأردن سخرتها لحماية وخدمة مصالحها في المنطقة.
وقد مرت المنطقتان بمراحل كفاحية توجت في الأخير بالاستقلال:
¯    ففي الأردن واجهت القوى الوطنية الأردنية الانتداب الإنجليزي طيلة فترة ما بين الحربين وكللت مساعي الأمير عبد الله في مارس 1946 بتوقيع معاهدة التحالف الأردنية الإنجليزية التي نصت على إلغاء نظام الانتداب وتأسيس المملكة الأردنية الهاشمية.
¯    وفي العراق لقي الانتداب معارضة وطنية قوية توجت مع 1930 بتوقيع معاهدة مع الحكومة العراقية منحت الاستقلال للمنطقة شريطة الاحتفاظ بالمصالح الإنجليزية الاقتصادية والعسكرية لمدة 25 سنة. وعقب العدوان الثلاثي على مصر 1956 اندلعت ثورة عارمة بالعراق ضد الوجود الإنجليزي قادها الضباط الوطنيون بقيادة عبد الكريم قاسم والتي انتهت بالإعلان النهائي لاستقلال الجمهورية العراقية سنة 1958.
ب‌- التطورات السياسية التي شهدتها مصر وبلدان شبه الجزيرة العربية.
¯    مراحل تحقيق استقلال مصر.
مع 1919 قامت ثورة شعبية عارمة بمصر بقيادة سعد زغلول توجت سنة 1922 بإلغاء الحماية الإنجليزية، ومع توتر العلاقات الدولية خلال الثلاثينات وإصرار الحركة الوطنية على المطالبة بالاستقلال أقدمت إنجلترا على الاعتراف باستقلال مصر سنة 1936 شريطة الحفاظ على قواتها بقناة السويس وتعاون البلدين في حالة قيام الحرب.
 وبعد الحرب العالمية الثانية أعلن الضباط الأحرار بقيادة جمال عبد الناصر عن قيام الجمهورية المصرية مع 1952 تلاها انسحاب القوات الإنجليزية من قناة السويس سنة 1954 وتأميم قناة السويس وإفشال العدوان الثلاثي الفرنسي الإنجليزي الصهيوني(الإسرائيلي) سنة 1956 لتتفرغ لبناء اقتصادها وجيشها لمواجهة العدو الصهيوني في حربي 1967 و1973.

تحميل تتمة الدرس     

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إعلان أسفل التدوينة

اتصل بنا

الإسم الكريم البريد الإلكتروني مهم الرسالة مهم
جميع الحقوق محفوظة لـ مدونة التاريخ والجغرافيا 2020 | تصميم : آر كودر